الشركات الصناعية

أحدث الأخبار

قدرة القطاع على ايجاد أنشطة جديدة وسريعة النمو تتسم بإنتاجية وقيمة مضافة أعلى وعوائد مرتفعة ومستدامة

 

 

 

امكانية القطاع في ايجاد فرص أكثر من تلك القائمة في القطاعات الأخرى لتحقيق تراكم رأس المال، والاستفادة من وفورات الحجم، والحصول على التكنولوجيات الجديدة.

دور القطاع في تعزيز الانتاجية، تطوير التكنولوجيا،تشجيع الابتكار،البنية التحتية وتنشيط التجارة.

قدرةالقطاع على تحفيز العوامل الخارجية، من خلال تطوير التكنولوجيا وخلق المهارات والتعلم، التي تعتبر حاسمة بالنسبة للقدرة التنافسية.

تحتاج البلاد إلى الانتقال من التكنولوجيا المنخفضة إلى التكنولوجيا الأكثر تقدما، ومن القيمة المضافة الأدنى إلى القيمة المضافة الأعلى، ومن القطاعات والصناعات والأنشطة ذات الإنتاجية الأدنى إلى تلك التي تتسم بالإنتاجية الأعلى، لتحقيق نمو صناعي حقيقي وتنمية اقتصادية مستدامة.

 

الهدف :

جذب الاستثمارات للقطاعات الصناعية ذات الاولوية

 

الوسائل :

تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي والقطاعات ذات الصلة والتي يتمتع بها السودان.

تسويق المبادرات والمشروعات الواعدة.

تعزيز الاستثمارات المشتركة ونقل التكنولوجيا الحديثة.

 

د. عبده داؤود سليمان وزير الدولة بوزارة الصناعة يرأس اجتماع اللجنة الفنية العليا لملتقى التصنيع والابتكار:

  وقف د. عبده داؤود سليمان وزير الدولة بوزارة الصناعة – رئيس اللجنة الفنية لملتقى التصنيع والابتكار لدى ترأسه  اليوم بقاعة الاجتماعات بوزارة الصناعة اجتماع اللجنة التنفيذية العليا لملتقى التصنيع والابتكار- وقف على الترتيبات الجارية لانعقاد الملتقى، مؤكداً أن الظروف باتت مهيئة لإنجاح الملتقى لتقديم صورة زاهية عن السودان وذلك عبر الشراكات المنشودة مع الجهات ذات الصلة، وحيّا شركاء الصناعة من منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو، واتحاد الغرف الصناعية والمصارف والبنوك ورجال الأعمال وغيرهم لتحقيق التنمية الصناعية، ووجه لجنة المعرض المصاحب للملتقى بإبراز الابتكارات الجديدة المرتبطة بالتصنيع، وإتاحة مساحات واسعة لرعاة الملتقى لطرح منوجاتهم وخدماتهم، داعياً إلى تكثيف الإعلام الموجه لخدمة الشركاء عبر البرامج الإعلامية في كافة الأجهزة الإعلامية المسموعة والمقروءة والمرئية، وقال: “إن لجنة المراسم تشترك مع لجنة التأمين وترافق الضيوف المشاركين بعد تدريب المرافقين على كيفية عمل المرافق”.

   من جانبه كشف خالد المقواد الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) بالخرطوم أن المنظمة أعدت (50) مشروعاً صناعياً جاهزة للاستثمار ستطرح على المستثمرين خلال ملتقى التصنيع والابتكار، مؤكداً أن اليونيدو حريصة على مشاركتها في الملتقى على مستوى رفيع، إضافة إلى مشاركة أحد الاختصاصيين الفنيين في قطاعات الاستثمار الصناعي والطاقة وكل الموضوعات المتعلقة بالتنمية الصناعية في السودان، مؤكداً أن اليونيدو سيقدم كل الدعم لإنجاح الملتقى بالتنسيق مع وزارة الصناعة السودانية، مشيراً إلى أن منظمة اليونيدو ستشارك في الإعداد للملتقى من خلال عدة أوجه.

  من جانبه أكد مساعد محمد أحمد مدير عام مصرف التنمية الصناعية أن ملتقى التصنيع والابتكار يمثل فرصة كبيرة بالتعريف بالصناعية في السودان والفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع الصناعي مما يعكس التطور الصناعي الموجود، مضيفاً بأن الملتقى يمثل فرصة للمخترعين والمبتكرين ليقدموا ما لديهم، مبيناً ان الملتقى سيشهد حضور خارجي من رجال الأعمال والمؤسسات الدولية والإقليمية والتي ستكون داعة للملتقى خاصةً ان هناك مشروعات ستعرض في الملتقى، مؤكداً أن منصرف التنمية الصناعية في السودان معني بالتنمية الصناعية، مشيراً إلى أن ملتقى التصنيع والابتكار والذي تنظمه وزارة الصناعة وبالتعاون مع منظمة اليونيدو سيضيف الكثير للصناعة السودانية ولمصرف التنمية الصناعية في كيفية مواكبة هذا التطور الكبير والتوجه لوزارة الصناعة وللدولة عامةً التي تهتم بجانب التصنيع لتحقيق أهداف البرنامج الخماسي للإصلاح الاقتصادي، مؤكداً بأن الصناعة تمثل القيمة المضافة لكل المنتجات الزراعية والحيوانية والاستخراجية سواء كانت مواد أو غيرها، مشيراً إن السودان يتمتع بموارد طبيعية وفيرة، وقال: “نتوقع من الملتقى أن تبرز الكثير من القضايا التي تحتاج إلى معالجان وهو فرصة لوضع السياسات المناسبة للنهوض بالقطاع الصناعي.

  من جانبه أكد عادل ميرغني ممثل اتحاد الغرف الصناعية أن الاجتماع وقف على الترتيبات النهائية لقيام ملتقى التصنيع والابتكار، وقال: “إن الملتقى يمثل شراكة بين وزارة الصناعة واتحاد الغرف الصناعية، وهو جهد مقدر وعمل كبير”، وأضاف أن الملتقى والذي يرعاه رئيس الجمهورية سيشهد مشاركة واسعة من كل الولايات وستعرض فيه اختراعات وصناعات يفتخر  ويعتز بها السودان، وتوقع أن يخرج ملتقى التصنيع والابتكار بسياسات تمويلية كبيرة للمشاريع الصناعية، مؤكداً ان الملتقى سيعكس للعالم أن السودان بخير وينتج منتجات صناعية ذات جودة ومواصفا عالية.

 

 

يهدف المشروع الوطني للتطوير الصناعي المستمر لاستنهاض القطاع الصناعي لإحداث نهضة صناعية مستدامة وتحقيق زيادة ملموسة في الإنتاج والإنتاجية

 

 

يهدف المشروع الوطني للتطوير الصناعي المستمر لاستنهاض القطاع الصناعي لإحداث نهضة صناعية مستدامة.

مرتكزاتها البحث والتطوير والابتكار والتقانة

  وآلياتها بناء القدرات والارشاد وضمانها التجويد.

 :الاهداف الفرعية

تنفيذ السياسات المصاحبة للبرنامج الإصلاحي الإقتصادي الخماسي والخاصة بمحور التنمية وبناء القدرات.

تجسير الفجوة التكنولوجية في القطاع الصناعي.

تحقيق زيادة ملموسة في الإنتاج والإنتاجية في القطاع الصناعي ليصبح المحرك الرئيسي للنمو الإقتصادي.

الإنتشار والأقاليم