مقومات الاستثمار في السودان

مقومات الاستثمار في السودان تتمثل في الآتي:

–    الموقع الاستراتيجي.

–    الموارد الطبيعية.

–    الموارد البشرية.

–    التغيرات الايجابية في الاقتصادية الوطني.

–    الاستقرار السياسي.

–    دخول السودان في بعض الاتفاقات الدولية والاقليمية.

–    التشريعات المحفزة للاستثمار.

 الموقع الاستراتيجي:

السودان ذلك القطر الشاسع أرض المليون ميل مربع ويقع بين خطي عرض 5-22 شمال خط الاستواء حباه الله وفرة وتنوع في الثروات الطبيعية ، فالسودان بحكم موقعه الجغرافي يمتاز بالمناخ الاستوائي في أقصى جنوبه والصحراوي في أقصى شماله.

هذا التنوع في المناخ أتاح للسودان التمتع بقاعدة من الموارد والثروات الطبيعية التي تكون من حجمها أساس متماسك لقاعدة صناعية عريضة.

هذا وبالإضافة لكل ما تقدم فإن السودان يتمتع بثالث أكبر قاعدة صناعية بعد جنوب أفريقيا ومصر. إلا أن نسبة الطاقات العاملة إلى الطاقات المركبة تبلغ في المتوسط حوالي 15 – 20% فيما تفوق الطاقات المركبة لبعض احتياجات البلاد من منتجات تلك الصناعات مما يتيح الفرصة لتصدير الفائض للدول المجاورة إذا عملت الصناعة بطاقتها القصوى.

من هذه المجالات صناعة طحن الغلال ، صناعة صابون الغسيل ، صناعة الزيوت ، صناعة الأحذية وحجارة البطارية.

 الموارد الطبيعية :

تشمل هذه الموارد :

1-   الموارد الزراعية.

2-   الثروة الحيوانية.

3-   الثروة السمكية.

4-   الموارد الغابية.

5-   الموارد المعدنية.

6-   الموارد البشرية.

هذا بالإضافة إلى الأراضي الفسيحة الممتدة والمياه المتوفرة.

 1/ الموارد الزراعية :

        القطاع الزراعي قطاع رائد ومحرك أول لنشاط الصناعة التحويلية بالبلاد ، يشمل هذا القطاع المحاصيل الزراعية النقدية والغذائية وهي تمد القطاع الصناعي بنسبة عالية من مدخلات الانتاج.

        في العام 99/2000م بلغت الرقعة الزراعية قطنا (404) ألف فدان بلغ إنتاجها (147) ألف طن متري.

 الحبوب الزيتية : (السمسم ، البذرة ، عباد الشمس):

        يتميز السودان بكميات وفيرة من الحبوب لانتاج الزيوت وبصفة خاصة الزيوت النباتية.

2/ الثروة الحيوانية :

       الثروة الحيوانية من القطاعات الرائدة التي تساهم مساهمة مؤثرة من الناتج الإجمالي. وتقدر أعداد الثروة الحيوانية بحوالي (103) مليون مقارنة بـ(59) مليون رأس في عام 90/91م وهي تشمل المورد الرئيسي للحوم الحمراء ومنتجاتها وقد بلغ معدل النمو في الثروة الحيوانية (3.6%) بمعدلات كثافة مختلفة إذ تبلغ أعلى كثافتها في ولايات دارفور – غرب كردفان – الجزيرة والولايات الجنوبية. هــذا وقد حققت الألبان معدل نمو (19%) واللحوم متوسط معدل نمو (25%) والجلود معدل (19.4%) من العام.

        وتمثل منتجات الثروة الحيوانية المصدر الرئيسي لصناعة حفظ وتعليب اللحوم والألبان ومنتجاتها (جبن ، زبد ، زبادي ، لبن … الخ). كما تمثل مدخل رئيسي في دباغة الجلود بالإضافة إلى صناعة مخلفات الذبيح (غراء ، جلاتين ، عصب الجراحة).

 3/الثروة السمكية :

تزخر المسطحات المائية بالبلاد بالثروة السمكية إذ بلغت (56%) ألف طن في العام 99/2000م ، تكثر الأسماك في مناطق ملكال ، جبل أوليا ، وادي حلفا بالاضافة إلى منتجات البحار بالبحر الأحمر.

 4/ الغابات :

        الغابات مورد طبيعي هام يلعب دوراً في تنويع الإنتاج الصناعي ويمكن أن تفتح مجالات للاستثمار ويمكن أن تساهم في استبدال سلع مستوردة وسلع للتصدير ، يزخر السودان بثروة شجرية عظيمة أهمها التك ، المهوقني ، السدر ، الأبنوس ، الهشاب ، الطلح ، البان وتستخدم الاخشاب في الآتي :

أعمدة المباني المستديرة والمنشورة وأعمدة الهاتف والأثاثات ومصانع الكبريت وفلنكات السكة حديد وأعمال الخراطة والنحت وإنتاج الصمغ العربي.

5/ الموارد التعدينية:

جيولوجية السودان تؤهله لأن يكون واحد من أغني الدول ، إذ تكثر وتتنوع فيه الصخور في جميع أنحاء البلاد.

وقد تم اكتشاف العديد من المعادن بالبلاد مثل :

الحديد ، النحاس ، الكروم ، الرصاص ، المنجنيز ، الذهب ، الفضة وخلافه. بالإضافة إلى الحجر الجيري ، الرخام ، الجبص ، المايكا ، التلك ، الغاز الطبيعي ، الاسبستوس.

 6/ الموارد البشرية :

بالاضافة إلى الموارد الطبيعية فإن البلاد قد وهبها الله غني في الموارد البشرية إذ تنتظم مراكز ومؤسسات أكاديمية في تنمية وتطوير هذه القوى.